مراجعة وتقييم لعبة الطاعون A Plague Tale: Requiem

by YazanTube
0 comment

تم إصدار الجزء الاول A Plague Tale: Innocence في عام 2019، وحظيت بالكثير من الثناء على سرد القصة، كما تم ترشيحها لأفضل قصة في The Game Awards في ذلك العام. وحتى مع عدم نشاطها التسويقي مثل العناوين الرئيسية في السوق آنذاك، فقد تجاوزت مبيعاتها مليوني نسخة حول العالم. ومن الطبيعي أن ينتج عن هذا النجاح جزء ثاني, اللذي أُعلن عنه في عام 2021، لنكمل قصة بقاء الأخوين أميسيا وهوجو في عالم قاس وخارق للطبيعة، في سرد ​​لواحد من أعظم أوبئة البشرية، الطاعون أو “الموت الأسود”.

قصة مثيرة

في البداية أود أن أشير إلى شيء مهم. الحديث عن A Plague Tale: Innocence بدون ذكر العناصر الأساسية للقصة، بما في ذلك الجزء الأول أمر مستحيل. لكنني سأبذل قصارى جهدي لأقتبس من القصة بشكل عام دون الخوض في التفاصيل. أقول هذا لأن تصميم اللعبة بالكامل كان قائمًا على القصة.

في عام 1349 وفي منتصف فترة الموت الأسود. بعد أحداث الجزء الأول، التي فر فيها الأخوان من محاكم التفتيش بسبب قضية تم شرحها في نهاية الجزء الاول، هنا القصة مختلفة نوعاً ما. عاش هيوغو و أميسيا و لوكاس و بيتريس في سلام نسبي ، الى أن حدث شيء غير متوقع فيما يتعلق بمرض ماكولا ومرض هيوغو واستكشافه.

تبدأ المغامرة بالبحث عن إجابات حول أصل المرض وعلاج إن وجد. ليجدوا جماعة تسمى “النظام” The Order، وهي مجموعة من الخيميائيين الذين كرسوا أنفسهم لسنوات عديدة لدراسة هذا المرض. ليصل بهم الأمر بالبحث عن جزيرة تراود هيوغو في الاحلام قد يكون فيها العلاج.

القصة مؤثرة جداً، يقدم المطور تجربة سردية مكثفة، تركز على الحب والصداقة والرفقة والأخلاق البشرية, والعلاقة بين هيوغو وإميسيا التي تسمى هنا “الحامية”.

طريقة اللعب !

طرأت تحسينات كثيرة على هذا الجزء منها أن مقلاع اميسيا به أحجار لا متناهية. هذا يغير طريقة اللعب كثيرًا  لأنه يجعل الاستكشاف أقل إرهاقًا وأكثر اختيارية. بالطبع نحتاج إلى استكشاف الخريطة للعثور على عناصر أخرى لازمة للتطوير، كما يمكن لاميسيا تحسين معداتها مثل رمي حجرين على التوالي.

بالطبع التغييرات لا تتوقف عند هذا الحد. مثلاً في الجزء السابق لم تستطع إميسيا مواجهة جنود محاكم التفتيش، فالأمر مختلف تمامًا هنا, فقد أصبحت البطلة أكثر شراسة وعنفًا. فعند مهاجمة الأعداء مباشرة، يمكنها طعنهم، طالما حصلت على سكين عند خلال استكشاف الخريطة. السكين تستخم لقتل عدو واحد فقط ، لذا إذا استخدمته فستحتاج إلى العثور على سكين آخر.

كما ستحدد وتيرة اللاعب كيفية تقدم قدرات إميسيا، , والتي مقسمة إلى: الحكمة والعدوانية والانتهازية. الأول يحسن عناصر التخفي، والثاني للقتال والثالث للكيمياء. الوصول الى تطوير كامل لكل القدرات لا يمكن تحقيقه إلا في New Game + ، مما يشجع الللعبين على تجربة أنماط مختلفة من اللعب.

بالإضافة إلى ذلك بسبب “شجرة المهارات”، تم تعميق عناصر القتال. فأصبح هناك طرقًا مختلفة لمواجهة الأعداء. بالإضافة إلى القتال المباشر، يمكننا استخدام الفئران نفسها لهزيمة الأعداء. يمكننا استخدام الخيمياء لتقريب الفئران من الأعداء، ويمكننا إخماد النار لهم للمهاجمة أيضاً، أو حتى السيطرة على جحافل باستخدام قوة هيوغو! كانت هذه إضافة رائعة للعبة، والتي كانت ممتعة للغاية.

أيضًا من التحسينات تطور كبير في الذكاء الاصطناعي للأعداء. أصبحوا يرون بشكل أفضل من بعيد، وأكثر وعياً بتقنيات الإلهاء ، مثل رمي الحجارة على الصناديق لإحداث ضوضاء. إذا أصررت على هذا التكتيك مع نفس العدو، فسوف يلاحظ في النهاية أن هناك شيئًا خاطئًا وينبه جميع الجنود الآخرين في المجموعة.

أيضًا يتميز هذا الجزء بمزيد من التفاعل بين الشخصيات و إميسيا. سواء كان هيوغو أو لوكاس أو الشخصيات الأخرى التي قررت متابعة الرحلة مع أبطال الرحلة، يشارك معظمهم في الأنشطة التي تساعد على تقدم اللعبة, مثل فتح الأبواب وحل الألغاز.

كان أحد أكثر الأشياء التي أحببتها في اللعبة هو الجزء الذي يتطلب السرعة والدقة من اللاعب. مثلاً نتعرض للهجوم من قبل الصقر وصقاره، وعلينا التحرك بسرعة وفي الوقت المناسب حتى لا يهاجمنا الطائر. على الرغم من أنه مشهد قصير جداً ولايتكرر كثيراً إلا أنه كان ممتع. تم تكرار هذه الآلية بطريقة مماثلة في الفصل الأخير، ولكن مع الفئران وبطريقة مختلفة، لأنها لا تتطلب نفس القدر من الدقة. لكنها لا تزال ممتعة كسابقاتها!

الجيل الجديد الحقيقي؟

A Plague Tale: Requiem هي واحدة من أولى الألعاب التي تم إصدارها حصريًا للجيل الجديد. لا توجد إصدارات لجيل PS4 و Xbox One ، لذلك حاول المطورون استخدام أقصى طاقات هذا الجيل لتقديم تجربة مبهجة للغاية. وقد فعلوا ذلك لأن اللعبة جميلة بشكل لا يصدق. من تفاصيل المناظر البسيطة إلى المناظر الطبيعية الخصبة ، مع مدن نابضة بالحياة مليئة بالسكان ، تقدم اللعبة مستوى مذهلاً من التفاصيل. الجانب السلبي هو تزامن الشفاه مع اللغة الإنجليزية.

الموسيقى التصويرية لـ A Plague Tale: Requiem هي أيضًا استثنائية. من خلالها ، يتابع اللاعب قصة إميسيا و هيوغو بطريقة أقرب وأكثر عاطفية. تم أيضًا تحسين التمثيل الصوتي باللغة الإنجليزية، والذي لم يكن بالمستوى المطلوب في الجزء الأول.

من ناحية أخرى ، أزعجني شيئان بشأن A Plague Tale: Requiem. الأول هو أن التحميل ليس بهذه السرعة، وتستغرق اللعبة بضع ثوانٍ أطول مما اعتدنا عليه مؤخرًا لتحميل اللعبة والفصول. والثاني هو أن اللعبة ليس فيها معدل إطارات ثابت، حتى أنها لا تصل إلى 60 إطارًا في الثانية في أي وقت. توجد لحظات يكون فيها هبوط الاطارات واضح جداً. وخاصة في المشاهد التي تحدث فيها أشياء كثيرة في نفس الوقت، يمكن أن تفسد التجربة. مع ذلك ليست مزعجة ولكن تستحق الذكر. من تلك المشاهد هي مشاهد المطاردة، عندما تطارد إميسيا أعداد ضخمة من الفئران، هنا تعرف أن اللعبة تواجه بعض الصعوبة في تحميل البيانات بمعدل إطارات مناسب.

إضافات

A Plague Tale: Requiem هي لعبة سردية، مما يعني أنه لا يوجد ما تفعله بمجرد انتهاء القصة. لا يوجد وضع متعدد اللاعبين ولكن يمكن للاعب لعب New Game + للحصول على البلاتينيوم أو ، إعادة القصة لأنها جيدة بشكل لا يصدق.

هل تستحق اللعب؟
إذا قرأت كل ماسبق فأنت تعرف الإجابة بالفعل. في رأيي، A Plague Tale: Requiem هي لعبة رائعة قدمت أكثر من المتوقع. رحلة إميسيا وهيوغو مثيرة وجذابة تقدم انعكاسًا مثيرًا حول الأهمية التي نوليها للناس، كما أنها تقدم رسومات مذهلة وطريقة لعب مذهلة ومتنوعة مع الكثير من التحسينات على الجزء السابق.

كما أنها لعبة مجانية لمشتركي Game Pass، سواء على الكمبيوتر الشخصي أو Xbox Series X | S! لذلك إذا كنت تمتلك أيًا من هذه المنصات وقمت بالاشتراك في الخدمة، فإنني أوصيك بشدة باللعب، خاصة إذا كنت قد انهيت الجزء الأول. إذا لم تكن قد انتهيته، العبه أولاً، وهو أيضًا جزء رائع، للحصول على أساس أفضل واتباع هذه المغامرة السردية الممتازة.

A Plague Tale: Requiem صدرت يوم الثلاثاء 18 أكتوبر على PlayStation 5 و Xbox Series X | S والكمبيوتر الشخصي عبر Steam و Epic Games Store و Microsoft Store و Nintendo Switch عبر Cloud. أعتقد أنها ستكون إحدى الألعاب المنافسة على لقب لعبة السنة…..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التختيم بالكامل

You may also like

Leave a Comment