مراجعة و تقييم داينج لايت Dying Light 2

by YazanTube
0 comment

منذ أكثر من عشرين عامًا في حران، حاربنا الفايروس وخسرنا. والآن، ها نحن نخسر مجددًا.

تحتدم الصراعات في المدينة وهي واحدة من آخر المستوطنات البشرية الكبيرة ،  رجعت الحضارة فيها إلى العصور المظلمة بسبب تلك الصراعات. ومع ذلك  لا يزال هناك أمل.

أنت رحال ولديك القدرة على تغيير مصير المدينة. لكن قدراتك الاستثنائية لها ثمن. وبينما تلاحقك ذكرياتك تنطلق لمعرفة الحقيقة … لتجد نفسك في منطقة قتال.

اصقل مهاراتك ، لكي تهزم اعدائك وتكسب حلفاء، حيث ستحتاج للقوة والذكاء.

اكشف الأسرار المظلمة وراء أصحاب السلطة، واختر جانبًا وحدد مصيرك. ولكن أينما تأخذك أفعالك ، هناك شيء واحد لا يمكنك نسيانه أبدًا – ألا وهو البقاء بشريًا. ” الموقع الرسمي”

داينج لايت 2 أبقَ بشرياً هي لعبة عالم مفتوح, تقمص أدوار, رعب البقاء من منظور الشخص الأول
تم تطويرها و نشرها بواسطة Techland وهي تكملة لـ Dying Light الجزء الأول

تم أصدارها بتاريخ 4 فبراير 2022 على جميع المنصات

داينج لايت 2 واحدة من الالعاب التي انتظرتها بشغف كما أنها أحد أهم العناوين لهذه السنة, وذلك بفضل النجاح الذي حققه الجزء الأول الذي اعتبره لعبة الزومبي المفضلة لدي على الإطلاق.

لم يكن الانتظار سهلاً بعد أن تم الاعلان عنها سنة 2018 بالإضافة انها تعرضت للتأجيل اكثر من مرة مما جعل مدة الانتظار أطول قليلاً.

هل كانت تستحق الانتظار؟ لقد غصت في عالمها لأكتشف ذلك.

أول ما لفت نظري في اللعبة هو أن العالم ملئ بالالوان والحيوية على عكس الجزء الاول, لايبدو ان العالم تعفن وتدمر, بل على العكس تماماً, الألوان المبهجة والجذابة تتناثر من الشاشة, وعندما تصل إلى مدينة فيلدور القديمة تصبح أكثر حيوية, فمن وجهة نظري، كان الثيم العام القاتم للجزء الأول أفضل بكثير, بصراحة هذه أول لعبة العبها أجد فيها الالوان في غير محلها.

يجب ألا تعطي عوالم الزومبي انطباعًا مبهجًا وملونًا،  ألعاب الزومبي يجب أن تشع بالموت والدمار!

بعد انتقاد العالم والألوان الجذابة،  دعونا نلقي نظرة على اللعبة بتفاؤل, إن عالم اللعبة ديناميكي للغاية وكل شخص مغرم باللعب السريع والتسلق والزومبي فقد حصل على مراده, فطريقة اللعب سلسة للغاية, الجانب السلبي الوحيد هو أنه عند تعطيل نمط الأداء في اللعبة ، تصبح الرسومات أفضل ، ولكن تصبح طريقة اللعب أسوأ لأنها ستعمل بسرعة 30 إطارًا في الثانية …

الرحال

في داينج لايت ، ستنخرط في المهام الرئيسية التي تختنلف قليلاً عما كانت عليه في الجزء 1 ، لأنها مهام جلب وسرعان ما تصبح متشابهة كثيرًا. المهام تقدم خيارات يمكن أن تؤثر على اللعبة بطرق مختلفة. على سبيل المثال ، يمكنك الوقوف إلى جانب الناجين أو قوات حفظ السلام. وفي وقت لاحق من اللعبة ، يمكنك أيضًا تعيين مواقع رئيسية لأحد هذين الفصيلين ، مما يفتح لك نوعًا من الترقيات في العالم.

لديك العديد من محطات الطاقة وأبراج المياه التي تعتبر مهمة لمنطقة أو فصيل ما. إذا قمت بتعيينهم للناجين، فستحصل على حبال إضافية عبر العالم للتحرك بشكل أسرع. اما إذا اخترت قوات حفظ السلام ، فستحصل على أبراج إضافية تحميك من جحافل الزومبي.

دعني أخبرك سرا عندما تسلقت أول طواحين الهواء لفتح منطقة آمنة جديدة تذكرت الماضي وابراج التسلق من أوبيسوفت.

الفرق بين الليل والنهار

كنت متحمساً للغاية أثناء الليل في الجزء الأول، أما في الجزء 2 فلم أهتم كثيرًا بما إذا كنت ألعب ليلًا أو نهارًا, فخلال الليل تكون بعض الأماكن (المناطق المظلمة) أكثر أمانًا من النهار, وهذه مواقع خاصة يمكنك فيها العثور على عناصر لا يمكنك العثور عليها في مواقع أخرى, إلى جانب ذلك ، هناك عواء في الشارع ليلاً, وهؤلاء هم نوع من الزومبي الغاضب اللذي يبدأ بالصراخ عندما تقترب منهم, وحينها سيبدأون في مطاردتك ولا يمكنك التخلص منهم إلا من خلال تسلق شيء مرتفع حيث لا يمكنهم الوصول إليك أو بالوقوف في ضوء الأشعة فوق البنفسجية, أما بالنسبة للذين يكرهون ضغط الوقت بقدر ما أفعل ، هناك مؤقت يقوم بالعد التنازلي ببطء عندما تقضي فترات طويلة في الظلام, يمكنك تجديد هذا المؤقت عن طريق تناول الفطر المشع أو بالوقوف تحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية.

الباركور

وسيلتك الرئيسية للتنقل هي المشي, تم إعداد العالم بأسره بناءً على ذلك وتستند طريقة اللعب إليه بالكامل., فقد تم تصميم العالم بشكل جيد وسلس، ومن دواعي سروري حقًا الركض والتسلق في جميع أنحاء المدينة.
في وقت لاحق ، ستحصل على المزيد من الأدوات للتنقل بشكل أسرع, حتى شجرة المهارت موجه أكثر نحو الباركور, فمن تلك المهارات مهارة تمكنك من القفز على رؤوس الزومبي للتنقل بشكل أسرع, لذا القتال في حد ذاته ممتع أيضاً, شعور رائع عندما تستخدم فأسك لتمزيق الزومبي إلى نصفين أو رمي الزومبي من اعلى المبنى.
كما يمكن أيضًا ترقية الأسلحة بأنواع مختلفة من التعديلات, فعلى سبيل المثال ، يمكنك إضافة الكهرباء إلى سلاحك لإحداث ضرر إضافي.
بالنسبة للسفر السريع يوجد محطات مترو أنفاق سيتم فتحها.

الخارق

يتضح سريعًا أن أيدن (الشخصية الرئيسية) ليس إنسانًا عاديًا, ونظرًا لأنه تم تعديله وراثيًا من قِبل طبيب ، يمكن لأيدن الركض دون تعب ويمكنه القفزعالياً, وفي بعض الأحيان يبدو الأمر وكأنك الرجل العنكبوت (سبايدر مان) بدون شباك ولكن قبل القيام بكل هذه الأشياء البراقة، فيتعين عليك أولاً أن تحقن نفسك بالمثبطات, وهي نوع من الخزانات السائلة التي يمكنك العثور عليها في جميع أنحاء العالم والتي تضمن لك زيادة صحتك وقدرتك على التحمل, كلما زادت قدرتك على التحمل وصحتك ، زادت المهارات التي يمكنك فتحها في شجرة المهارات الصحية والقدرة على التحمل.
يمكن ترقية المهارات الصحية من خلال اكتساب نقاط خبرة XP  القتالية وترقية مهارات القدرة على التحمل من خلال كسب نقاط  Parkour XP, وقد تجد أيضًا أنواعًا مختلفة من المعدات التي ستعزز إحصائياتك. مثل الأحذية التي تمنحك + 5٪ من نقاط خبرة باركور XP .

الخُلاصة

الجزء الثاني من لعبة داينج لايت (Dying Light 2) يتميز بطريقة الللعب,  ويمكن للألعاب الأخرى أن تتعلم الكثير منها بشكل خاص من عناصر الباركور وبعض مهارات القتال, ولكن لسوء الحظ ، فإن الجو العام للجزء الثاني ليس جيدًا مثل جو الجزء الأول ، وهو أمر مؤسف جداً. يبدو الأمر كما لو أنهم يريدون جذب جمهور أوسع من خلال تطبيق بعض حيل أوبيسوفت Ubisoft، وهو في رأيي ماجعلها أقل من المستوى المطلوب.
كما أن القصة أقل من عادية ولاتجذب الانتباه.
في العموم لو لم يكن الجزء الأول موجودًا ، لاخترت داينج لايت 2 كأفضل لعبة زومبي على الإطلاق, ولكن لسوء الحظ ، إن الجزء الثاني لا يرقى إلى مستوى سابقه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التختيم بالكامل

You may also like

Leave a Comment